لماذا يرى بيل أكمان أنه الأكثر خسارة عالمياً من الاستثمار في شركة "بافت"؟ ​

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

حقق الملياردير "بيل أكمان" خسارة من استثماره في "بيركشاير هاثاواي" التي يديرها المستثمر الناجح "وارن بافت" وهو ما ناقشه خلال خطاب عبر الإنترنت بمؤتمر الأسبوع الماضي، وفقًا لما نشرته "أستراليان فاينانشال ريفيو". 
 

وذكر المؤسس والمدير التنفيذي لـصندوق التحوط "بيرشينج سكوير" قائلاً: ربما حققنا أكبر خسارة في "بيركشاير هاثاواي" أكثر من أي شخص آخر في العالم. 
 

واستثمر صندوق "بيرشينج" في "بيركشاير"

خلال الربع الثاني من عام 2019، ثم عزز حيازته إلى 5.5 مليون سهم بلغت قيمتها حوالي مليار دولار بنهاية مارس. 
 

ويتذكر "أكمان" أنه أخطر فريقه بأنه لا ينبغي بيع أسهم "بيركشاير" لأن الشركة ستقتنص الصفقات كما فعلت خلال الأزمة المالية والفترات المضطربة الأخرى. 
 

ولكن الأمر لم يكن كذلك، وخلال

الاجتماع السنوي للمساهمين في مايو، أكد "بافت" عدم وجود صفقات كبرى، وبدا أنه يركز  في المقام الأول على مواجهة الوباء، وأعلن أن "بيركشاير" باعت حصصها في أكبر أربع شركات طيران أمريكية في أبريل. 
 

وبعد ذلك بفترة وجيزة، باع "بيرشنج" حصته في "بيركشاير هاثاواي" بالكامل، بخسارة تصل إلى 10% تقريبًا. 
 

وذكر "أكمان" وفريقه خلال مؤتمر عبر الجوال في مايو بأن "بافت" لم يستغل السيولة النقدية الضخمة خلال فترة التراجع الاقتصادي، وأرادوا تحرير أموالهم لاستخدامها إذا تراجعت الأسواق مرة أخرى. 

أخبار ذات صلة

0 تعليق