رغم القمع الشرطي ..استمرار الاحتجاجات على مدى 100 يوم في بيلاروس

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ذكرت وسائل الإعلام المحلية، أن المحتجين احتشدوا في المدن الكبرى في مختلف أنحاء بيلاروس اليوم، الإثنين، بمناسبة مرور مائة يوم منذ اندلاع الاحتجاجات عقب الانتخابات الرئاسية المتنازع عليها في التاسع من أغسطس الماضي.

 

واستمرت حركة الاحتجاج ضد الرئيس الكسندر لوكاشينكو، الذي يتولى منصبه منذ فترة طويلة، وذلك رغم القمع العنيف لها من قبل الشرطة ، وهو الأمر الذي أدانه الاتحاد الأوروبي بوصفه إساءة استخدام للسلطة.

وتشهد البلاد كل عطلة نهاية أسبوع (وهو يوم الأحد) منذ الانتخابات احتجاجات جماهيرية. وذكرت منظمة فياسنا الحقوقية البيلاروسية، أن السلطات اعتقلت أمس، الأحد، أكثر من 1200 متظاهر.

وقالت سفيتلانا تيخانوفسكايا في بيان "على مدى مائة يوم لدينا الشعور بأننا نحن الشعب والزعماء لبلدنا".

وأضافت تيخانوفسكايا "أعلم على وجه اليقين أنه بعد هذه الأحداث لن يصدق الشعب البيلاروسي لوكاشينكو مرة أخرى مطلقا. وحتى لو تمكن

من الاحتفاظ بالسلطة لشهرين آخرين، فإنه سوف يعيش في بلد الجميع فيه يبغضه".

يذكر أنه بحسب الفرز الرسمي المتنازع عليه، جاءت تيخانوفسكايا في المركز الثاني في الانتخابات التي جرت في أغسطس الماضي. وفرت إلى دولة ليتوانيا المجاورة والعضو في الاتحاد الأوروبي بعد أيام من التصويت تحت ضغط من السلطات.

ويعتقد أنصارها أنها هي الفائزة الفعلية في الانتخابات .

ويحكم لوكاشينكو (66 عاما) بيلاروس، وهي جمهورية سوفيتية سابقة تقع بين روسيا وبولندا العضو في الاتحاد الأوروبي ، منذ أكثر من ربع قرن، ولم يتسامح مع أي معارضة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق