حركة "الشباب" الصومالية الإرهابية تُعلن مسؤوليتها عن تفجير انتحاري قرب مقديشو

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

 

 

صرحت حركة "الشباب" الصومالية الإرهابية، أنها تُعلن مسؤوليتها عن تفجير انتحاري قرب العاصمة مقديشو أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل.

كما وقد أُعلن أن الانفجار وقع جنوب العاصمة واستهدف طاقم بناء بإشراف تركي كان يعمل بالقرب من أحد الطرق. وزعمت حركة "الشباب" أن الانفجار أسفر عن مقتل مسؤول تركي واثنين من ضباط الشرطة الصومالية. وفقاً لـ سبوتنيك.

وأفاد الموقع أن مشروع الطريق الذي يربط مقديشو ببلدة أفغوي القريبة تم تمويله من خلال تبرع قطري، مع تأمين شركة البناء التركية العقد. 

واجتاحت الصومال أعمال عنف منذ

اندلاع الحرب الأهلية بين الجماعات المسلحة القائمة على العشائر في أوائل التسعينيات. ومما زاد الوضع تعقيدًا ظهور جماعات إرهابية مثل حركة الشباب المرتبطة بالقاعدة (جماعة إرهابية محظورة في روسيا)، والتي تنفذ بانتظام تفجيرات وهجمات.

وفي سياق مشابه قد أعلن مسؤول عسكري صومالي، أن قوات الأمن قتلت أمس الخميس 7 أشخاص يشتبه في انتمائهم إلى حركة "الشباب" الصومالية.

وأوضح المسؤول العسكري الصومالي، في بيان نشرته وكالة الأنباء المغربية "ومع"

أن ذلك حدث خلال عملية تم تنفيذها في مدينة غارباهاري بمنطقة جيدو جنوبي البلاد.

وقال قائد العمليات في غارباهاري، آدم عبدي حيرشي، "تقدمت قواتنا باتجاه مناطق كان يختبئ فيها الإرهابيون، وقتلنا 7 مقاتلين من حركة الشباب خلال مواجهات عنيفة".

وأضاف بقوله "الجيش كان قد حصل على معلومات استخباراتية تفيد بوجود مسلحين تابعين للحركة، التابعة لتنظيم (القاعدة)، في ضواحي المدينة".

وكان ما لا يقل عن 16 شخصا، بينهم أربعة من كبار ضباط الجيش الصومالي، قد لقوا حتفهم يوم الجمعة الماضي، فيما أصيب آخرون بجروح بتفجير انتحاري نفذته حركة "الشباب" أمام ملعب غالكايو في ولاية غالمودوغ وسط الصومال، حيث كان من المقرر أن يلقي رئيس الوزراء، محمد حسين روبل، خطابا.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق