دراسة : ادعاءات التحرش الجنسي التي تقدّمها النساء الجميلات أكثر قابلية للتصديق!

وكالة أخبار المرأة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
" وكالة أخبار المرأة "

تواجه النساء حول العالم التحرش في مختلف الأماكن، أبرزها في الشارع، وينتشر التحرش بشكل واسع في بعض المجتمعات، والذي لا يمكن مواجهته إلا بشكوى قضائية ضد المتحرش، لكن في المقابل يجب أن تحرص الدول على تشديد العقوبات والقوانين الخاصة بالتحرش للحد منه.
وكتب موقع “ديلي ميل ” مقالا ترجمه موقع “صوت بيروت انترناشونال” تناول فيه دراسة تكشف بأن النساء الجميلات تحديدا يتم تصديقهن عند توجيههنّ اتهامات بالتحرش الجنسي، وجاء في المقال…
من المرجح أن يتمّ تصديق النساء الشابات والجذابات عند توجيههنّ اتهامات بالتحرش الجنسي، وفقاً لدراسة جديدة.
استلهم الباحثون من حركة # Metoo ، على أمل استكشاف فكرة المصداقية فيما يتعلق بادعاءات التحرش الجنسي.
وتشير النتائج التي توصلوا إليها إلى أن النساء غير الجذابات قد يواجهن عقبات أكبر عند محاولة إقناع صاحب العمل أو المحكمة بأنهن تعرضن للمضايقة.
ويأمل الفريق أن تساعد الدراسة الناس على إدراك أن التحرش يمكن أن يحدث ، بغض النظر إذا تناسب الشخص مع النماذج الموجودة في المجتمع.
وجد الباحثون تصوراً بين الناس بأن النساء الشابات، “الجذابات بالفطرة” واللواتي تتمتعنّ بالأنوثة هن أكثر عرضة للمضايقة.
بالإضافة إلى ذلك، من المرجح أن يُنظر إلى النساء اللواتي هنّ خارج هذه المعايير المحددة اجتماعياً على أنهن أقل مصداقية وأقل تضرراً من التحرش.
يقول المؤلف الرئيسي للدراسة برين باندت لو، وهو طالب علم النفس في جامعة واشنطن في الولايات المتحدة: “إن عواقب ذلك شديدة للغاية بالنسبة للنساء اللواتي يقعن خارج التمثيل الضيق لمن تكون الضحية.
“يتم إهمال النساء غير النموذجيات بطرق يمكن أن تساهم في حصولهن على معاملة يشوبها التمييز بموجب القانون الجنائي.
“يعتقد الناس أنهن أقل مصداقية وأقل ضرراً عندما يقدّمن شكوى ، ويعتقدون أن مرتكبيها يستحقون عقوبة أقل.”
استلهمت الدراسة من حركة # Metoo التي أصبحت ظاهرة اجتماعية في عام 2017 عندما اتهمت الممثلات منتج الأفلام هارفي وينشتاين بالتحرش والاعتداء الجنسي.
استطاعت # MeToo والتحركات التي تشبهها من تشجيع الأفراد على التحدث حول تجاربهم مع التحرش الجنسي.
ولكن بينما ركّز مؤلفو الدراسة على المشاهير الذين شاركوا وتقدّموا بالشكاوى ، أرادوا كذلك مواصلة استكشاف فكرة المصداقية.
وأجرى الباحثون سلسلة من 11 تجربة مختلفة مع أكثر من 4000 مشارك.
سُئل المشاركون سلسلة من الأسئلة بما في ذلك من هم الأشخاص الذين نعتقد أنهم يتعرضون للتحرش الجنسي, ما هو التحرش, وكيف يتم إدراك ادعاءات التحرش.
في خمس من التجارب ، قرأ المشاركون سيناريوهات حيث تعرضت النساء للتحرش الجنسي أو لم يتعرضن له.
ثم قاموا بتقييم مدى تناسب هؤلاء النساء مع الصورة المثالية للمرأة، إما عن طريق رسم ما اعتقدوا أن المرأة قد تبدو عليه أو الاختيار من سلسلة من الصور.
في جميع التجارب ، نظر المشاركون إلى الذين يتعرضون للتحرش الجنسي على أنهم نموذجيون أكثر من أولئك الذين لم يتعرضوا للتحرش.
في التجارب الأربع اللاحقة، عرض على المشاركين سيناريوهات تحرش جنسي غامضة، مثل ربّ عمل يستفسر عن الحياة الخاصة لامرأة تعمل لديه.
تم إقران هذه السيناريوهات بأوصاف أو صور لنساء سواء كنّ نموذجيات أو لا. ثم قيم المشاركون احتمال أن يشكل الحادث تحرشاً جنسياً.
عند النظر في امرأة غير نموذجية، كان المشاركون أقل عرضة لتصنيف مثل هذه السيناريوهات على أنها تحرش جنسي مقارنة بالنظر إلى المرأة النموذجية ، على الرغم من كونها تعرضت لنفس الحادث.
كما طلب من بعض المشاركين رسم امرأة تعرضت للمضايقة أو عدم المضايقة ، من بين اختبارات أخرى.
تظهر النتائج أن المشاركين ينظرون عموماً إلى ضحايا التحرش الجنسي على أنهنّ نساء نموذجيات.
في الواقع، إنّ العلاقة بين التحرش الجنسي والمرأة النموذجية قوية لدرجة أن المرأة نفسها كانت تعتبر أكثر نموذجية عندما قيل للناس أنها تعرضت للتحرش الجنسي.
وكانت السيناريوهات نفسها بالضبط أقل احتمالاً لاعتبارها مضايقة فيما يتعلق بالنساء غير النموذجيات.
وينظر إلى هؤلاء الضحايا على أنهنّ أقل مصداقية وأقل تضرراً من المضايقة ، وينظر إلى المتحرشين بهم على أنهم أقل استحقاقاً للعقاب.
تقول الباحثة الكبيرة في الدراسة البروفيسورة شيريل كايزر ، من جامعة واشنطن أيضاً: “هذا ما يجعل فكرة المرأة النموذجية مهمة.
‘التحرش الجنسي الأكثر شيوعاً يحدث لدى النساء.
“إذا كان ينظر فقط إلى هؤلاء النساء اللواتي يظهرن خصائص معينة على أنهن “نساء” ، فإن الاعتقاد مستمر بأن أولئك الذين ليس لديهم خصائص نموذجية يجب ألا يتعرضوا للمضايقة.
“عندما تصنع تصوراً للتحرش ، فإنك أيضاً تتحدث عن الأنوثة ولكن الطريقة التي نفهم بها الأنوثة لها تعريف ضيق للغاية.
“لذلك بالنسبة لأي شخص يقع خارج هذا التعريف ، يعتبر من الصعب إجراء هذا الارتباط بالتحرش.”
يقول الباحثون أنّ المجالات التي تستحق المزيد من الدراسة فيما يتعلق بنماذج التحرش بين النساء هي العرق، الأصل العرقي، التوجه الجنسي والهوية الجنسية.
لأنه ينظر إلى النساء البيض كنساء نموذجيات، يستكشف الفريق حالياً ما إذا كان ينظر إلى النساء السود على أنهن أقل مصداقية وأقل تضرراً من قبل المتحرشين الجنسيين.
مثل هذه النتيجة ستكون متناسقة مع انتقادات تارانا بورك بأن حركة #Metoo الرئيسية قد تركزت بشكل غير متناسب واستفادت من مجموعة ضيقة من النساء ، مثل المشاهير البيض والنساء التقليديات النموذجيات.
بشكل عام ، يعتقد الفريق أن النتائج تساعد في توضيح كيف قد لا تحمي القوانين دائماً الأشخاص الذين صممت من أجلهم.
لكي تصل ادعاءات التحرش إلى حل قانوني ، يجب اعتبار الاتهامات ذات مصداقية ، والحوادث ضارة.
من خلال الاعتراف بأن التحرش يمكن أن يحدث بغض النظر عن تناسب الشخص ضمن نماذج ومعايير ، يتم تحسين فرص الحصول على العدالة.
قالت السيدة باندت لو: “إذا كان لدينا تصورات متحيزة عن الضرر للنساء غير النموذجيات ، فسوف يغير ذلك نتائجهن القانونية بشكل كبير. إذا لم يتم تصديقهن ، فسيتم إسكاتهن بشكل فعال.”

أخبار ذات صلة

0 تعليق