عاجل.. 5 قرارات عاجلة من وزير التعليم.. موعد الامتحانات وموقف طلاب شهادة الاعدادي والثانوي

الحكاية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أكد الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، أنه يتم عقد امتحانات الفصل الدراسي نهاية العام في لجان مدرسية مراقبة، أوامتحانات المواد غير المضافة للمجموع وامتحانات الهوية في نهاية العام، وكل مدرسة بحسب خطتها بداية من ٢٠ فبراير.

عودة الحضور بدون غياب بعد ١٠ مارس ومنح ولي الأمر حرية الاختيار لحضور الطلاب بالمدارس والامتحانات مع توقيع ولي الأمر إقرار رسمي بذلك ، مع تفعيل مجموعات التقوية داخل المدارس.

وقال، إن ولي الأمر في حالة رغبته بعدم ذهاب ابنه او بنته للامتحانات ، فسيكون ملزم بتقديم طلب رسمي للإدارة التعليمية لمن يخشى من الإصابة بكورونا.

وأضاف وزير التعليم ، أنه بالنسبة للسنوات من الصف الرابع وحتي الثاني الإعدادي ستمتحن امتحانات ورقية مجمعة في نهاية كل شهر عما درسوه في مارس، وسيتم إلغاء امتحانات التيرم الثاني.

وتابع د.شوقي، وبالنسبة لامتحانات طلاب الصف الأول والثاني الثانوي سيذهبون للمدارس وسيكون لهم امتحانات إلكترونية في نهاية مارس وأبريل ومايو كبديل للامتحانات.

وقال، سنعقد امتحان إلكتروني تجريبي في شهر أبريل للتدريب على شكل الامتحان لنهاية العامة، أما الراسبين والمؤجلين في الثانوية العامة إلكترونيا، لايجوز وضع امتحانين مختلفين إلكترونيا وورقيا، وسنجد لهم حلولا لامتحانهم إلكترونيا وسنعقد لهم امتحان تجريبي للتدريب على كيفية استخدام الأجهزة، وفيما يخص امتحانات أبنائنا في الخارج وخاصة التعليم الفني سنعلنها رسميا في نهاية الأسبوع.

وأكد الوزير، أن عقد امتحانات الثانوية العامة هذا العام إلكترونيا، مع منح الطلاب أكثر من فرصة لتحسين المجموع وسيعلن عن جدول المحاولات نهاية فبراير، بالإضافة إلي عدم حذف أي أجزاء من المناهج.

يذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، اجتمع اليوم الأحد، مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، ووزيري التربية والتعليم والتعليم العالي.

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضي، بأن الاجتماع تناول عرض الخطط والإجراءات لعقد امتحانات منتصف العام واستئناف العام الدراسي الحالي ٢٠٢٠ / ٢٠٢١ بالمدارس.

ووجه الرئيس بالالتزام الدقيق بتطبيق الإجراءات الاحترازية عند استئناف الدارسة بالمدارس، مع منح أولياء أمور الطلاب حرية اختيار الطريقة الأنسب لاستكمال أبنائهم العام الدراسى الحالى أثناء جائحة كورونا، سواء من خلال الحضور الفعلي بعد فتح المدارس، أو من خلال التعلم عن بعد بتوفير منصات ومصادر التعليم الرقمي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق