المجلس الأعلى للمرأة البحرينية يشارك في أعمال الدورة الـ 40 للجنة وضع المرأة العربية

وكالة أخبار المرأة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
الرفاع - المنامة - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

شاركت مملكة البحرين مُمثَّلةً في المجلس الأعلى للمرأة في أعمال الدورة الـ 40 للجنة المرأة العربية، والاجتماع الـ 65 الإقليمي التحضيري العربي للجنة وضع المرأة بالأمم المتحدة على  هامش أعمال الدورة الـ 40 التي تنظمها الأمانة العامة لجامعة الدول العربية عبر تقنية الاتصال المرئي.
وقالت الشيخة دينا بنت راشد آل خليفة مساعد الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة إن مملكة البحرين، بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين، تضع في مقدمة أولوياتها الوطنية المحافظة على أقصى مستويات الأمن الاجتماعي بما يدعم مشاركة المرأة في مواقع صنع القرار والشأن العام، ودورها كشريك متكافئ في التعامل مع التحديات والأزمة الصحية المستجدة والفرص الراهنة والمستقبلية، وذلك من خلال الاكتفاء الذاتي والتفوق العلمي، والتقنية الرقمية.
وأضافت الشيخة دينا بنت راشد في كلمة لها خلال الاجتماع أن المجلس الأعلى للمرأة، برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة، أطلقت مبادرات نوعية من أجل تقديم كل ما يلزم لدعم احتياجات المرأة البحرينية سواء على صفوف المواجهة الأمامية، أو على صعيد الاستفادة من الحزم المالية والقرارات الحكومية المساندة لظروف المرأة الأسرية والاقتصادية، بما يصب في الجهود الوطنية المكثفة لمواجهة الجائحة ويحافظ على مكتسباتها ويعزز مساعي مملكة البحرين في مجال تقدم المرأة انسجاماً مع خطة التنمية المستدامة 2030، مع مواصلة احترام التزاماتها الدولية الواردة في إعلان ومنهاج عمل بيجين بالإضافة إلى قرار مجلس الأمن 1325.
وأوضحت أن مملكة البحرين أدركت مبكراً أهمية عدالة المشاركة بين الجنسين وارتباط ذلك بتحقيق التنمية المستدامة، لتصل مرحلة العمل الحالية لمستوى جديد يتم خلالها "حوكمة" عمليات التوازن بين الجنسين، وبآليات تراقب وتقيس نتائج وضع التشريعات والسياسات، وتنفيذ الخطط والبرامج وإدارة الموارد التي تجعل احتياجات وطموحات المرأة في قلب كل شأن تنموي لتواصل تقدمها.
وذكرت مساعد الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة أنه في سياق القضاء على جميع أشكال العنف ضد جميع النساء، تتجلى جهود مملكة البحرين في المجالين العام والخاص من خلال صدور عدد من القوانين والتشريعات تضمن حماية المرأة من العنف. أما على صعيد السياسات والاستراتيجيات والبرامج والمشاريع الوطنية، فقد تم وضع وإطلاق الخطة الوطنية لنهوض المرأة البحرينية (2013- 2022) التي تتضمن خمس مجالات  تسعى الى ضمان تحقيق الاستقرار الأسري للمرأة في إطار الترابط العائلي، وحماية المرأة من كافة أشكال العنف. كما قام المجلس الأعلى للمرأة بإطلاق الاستراتيجية الوطنية لحماية المرأة من العنف الأسري. وكذلك إطلاق القاعدة الوطنية لبيانات وإحصائيات العنف الأسري "تكاتف"، بالتزامن مع الحملة العالمية لمناهضة العنف ضد المرأة في ديسمبر 2017.
وأكدت في ختام كلمتها دعم مملكة البحرين لكافة الجهود الدولية المبذولة من أجل نهوض وتقدم المرأة، بما يضمن تحقيق التوازن بين الجنسين في جميع المجالات التنموية والإنسانية والاستجابة الشاملة للتصدي والتعافي الشامل من تداعيات جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) ويعزز إسهامات المرأة كشريك فاعل في التنمية الوطنية والتنافسية الإقليمية والعالمية.
كما شارك السيد محمد الفارس مستشار العلاقات الدولية بالأمانة العامة للمجلس في الاجتماع ال65 الإقليمي التحضيري العربي للجنة وضع المرأة بالأمم المتحدة وذلك لتوحيد رؤى الدول العربية لبلورة موقف عربي موحد حول الموضوع المطروح مناقشته خلال أعمال لجنة وضع المرأة وهو "نظم الحماية الاجتماعية، وفرص الاستفادة من الخدمات العامة والبنى التحتية المستدامة لتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين النساء والفتيات".

أخبار ذات صلة

0 تعليق