المرأة الإماراتية تقتحم صناعة الدفاعات العسكرية

وكالة أخبار المرأة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
أبو ظبي - " وكالة أخبار المرأة "

 أبدت المرأة الإماراتية مشاركة فعالة وإيجابية في دورة هذا العام، حيث أسهمت كوكبة من شابات الوطن من مختلف الشركات المحلية في الاختراعات والتصاميم، في الصناعات الدفاعية، التي أثمرت مجموعة واسعة من المعدات والآليات والتقنيات الحديثة. ولكون الإماراتية تتمتع برؤية خاصة تجاه مهنتها، قررت أن تقتحم بجرأة صناعة منتجات الدفاعات العسكرية بتصميمها وتنفيذها، مسجلة بصمة واضحة في المشاركة المتميزة، والحضور اللافت الذي يعكس الشعور بالفخر والمسؤولية في العمل الذي تتحلى به ابنة الإمارات. وأكدت المشاركات في المعرض، ممن التقتهن «الخليج»، دعم القيادة الرشيدة للمرأة، وتشجيعها على المساهمة في تشكيل ركيزة أساسية لنهضة الدولة وتقدمها، حيث كان لهذا الدعم الأثر الأكبر فيما وصلت إليه اليوم. والتقت «الخليج» عدداً من المواطنات المشاركات في المعرض، حيث أعربن عن سعادتهن بالمشاركة. مشيرات إلى أن المعرض فرصة كبيرة لتعزيز الثقة بالنفس، والمعرفة المحلية بالقدرات الدفاعية والتقنيات الجديدة التي تسهم في مواكبة الطلب المتزايد على هذه الأنظمة. فخر وحماس أعربت هيا النعيمي، مهندسة ميكانيكية، إحدى المشاركات ضمن جناح شركة «نمر»، عن حماستها بمشاركتها هذا العام، لعرض مشاريع الشركة. وأضافت إيمان الكثيري، هندسة ميكانيكية، أن المشاركة في مثل هذه المعارض تعزز ثقة المرأة بنفسها في الابتكار وبقدراتها الخلاقة، وامتلاكها للكفاءات المتنوعة. مدرعة هجينة وقالت حنان الكثيري، مهندسة كهربائية، ومديرة مشاريع في شركة «نمر»: نعمل حالياً على تصنيع آلية مدرعة هجينة «العجبان HED» وستعرضها في دورة "آيدكس" 2023. مؤكدة ان الصناعات العسكرية الإماراتية مختلفة عن أية صناعات أخرى، حيث إنها مصنوعة لاحتياجات دولة الإمارات وتراعي أحوالها. وصناعتنا الوطنية وصلت إلى مراحل متقدمة جداً. تجارب جديدة وأكدت المهندسة عائشة النعماني، مهندسة ميكانيكية، وتعمل في شركة «هالكن» المصنّعة لأنظمة الصواريخ الموجهة بدقّة، أن المشاركة هي الأولى لها هذا العام، وترى أنها مشاركة إيجابية ستحفزها على الاطلاع على كل جديد في التقنية، وخوض تجارب في عملها والاطلاع على جديد التكنولوجيا التي تفيدها في وظيفتها مستقبلا. مقاتلات بدون طيار وكشفت فاطمة النعيمي، مهندسة في قسم الأنظمة الدقيقة والمشغلات بشركة هالكن ان الشركة تستعد لسبق جديد في تصنيع الأنظمة الفرعية الدقيقة للمقاتلات بدون طيار، فيما قالت زميلتها شيخة النقبي، مهندسة مبتدئة في «هالكن» القسم الميكانيكي، وتعمل حاليا في قسم الأنظمة لدقيقة الفرعية في نفس الشركة. هدف وطني وأكدت لطيفة الشامسي، مساعدة الرئيس التنفيذي في الشركة أن الإماراتية اثبت قدرتها في العمل في الدفاعات العسكرية. وما يميز عملهن أن لديهن طاقات وطنية منتجة، خصوصاً من تقف منهن على خطوط الإنتاج والإشراف والتصميم والإدارة. وقالت فاطمة آل علي، موظفة اتصالات وتسويق في أكاديمية "هورايزن" إن مشاركتهن هذا العام هي الثالثة على التوالي، و"هورايزن" تعمل على تأهيل طياري المروحيات ورفع مهاراتهم، منذ 17 عاماً.

أخبار ذات صلة

0 تعليق