الجزائر: التعديلات الدستورية لم تترك مجالا للتشكيك في أساسيات الهوية الوطنية

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

 

قال عيسى بلخضر مستشار الرئيس الجزائري لشؤون الجمعيات الدينية إن مشروع التعديلات الدستورية المطروح للاستفتاء الشعبي في الأول من نوفمبر المقبل لم يترك مجالا للتشكيك في أساسيات الهوية الوطنية.


وأضاف بلخضر في تصريحات له اليوم أن "مشروع تعديل الدستور ترجم اهتمام الرئيس عبد المجيد تبون في قضية الهوية والذاكرة الثقافية من خلال مواد متعددة، كما تعززت

الهوية والذاكرة الثقافية بمواقف سياسية بارزة أكدت على صدق تعهداته للشعب الجزائري".


وقال إنه ""في خطوة فريدة في تاريخ الجزائر قام الرئيس تبون باستحداث اليوم الوطني للذاكرة ودعمه بقناة تلفزيونية تخص هذا الشأن وأن ما سيأتي مستقبلا تطبيقا لما جاء به الدستور إذا حظي بتزكية

الشعب، سيعزز مكانة تاريخ الجزائر في المجال التربوي والبحثي ويخلصه من كل ما يشوبه من تشكيك".


وأشار إلى دور الجمعيات الدينية في الحفاظ على الذاكرة الوطنية مؤكدا أن الجزائر ترتكز على منارتين إحداهما تاريخية تتمثل في مقاومة الاستعمار على مدى العصور والثانية دينية وعلمية حيث كان للزوايا دور كبير فيها.


يُذكر أن الجزائر ستشهد في الأول من نوفمبر المقبل استفتاء شعبيا على التعديلات الدستورية التي أقرها البرلمان بغرفتيه (مجلس الأمة والمجلس الشعبي الوطني).

أخبار ذات صلة

0 تعليق