عاجل .. واتس آب يتراجع بعد احتجاجات ملايين المستخدمين " تفاصيل مدوية "

الحكاية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أعلن تطبيق واتس آب إرجاء تعديل قواعد الخصوصية عقب احتجاجات المستخدمين.

وقال التطبيق، في بيان صادر عنه اليوم، إنه سيعمل على توفير كل المعلومات لتوضيح المسائل الخاصة بالخصوصية.

وأشار إلى أن التحديث الأخير يوفر شفافية أكبر  حول جمع المعلومات واستخدامها، مؤكدًا أنه سيعمل على توفير كل المعلومات لتوضيح المسائل الخاصة بالخصوصية.

وكانت الشروط الجديدة، التي كان مقرر تطبيقها، تسببت في غضب بين خبراء التكنولوجيا ودعاة الخصوصية ورجال الأعمال والمنظمات الحكومية وأثارت موجة من الانشقاقات نحو الخدمات المنافسة.

يقول "واتساب" إن التغيير ضروري لمساعدته على الاندماج بشكل أفضل مع منتجات "فيسبوك" الأخرى، وفقاً لما ذكرته "بلومبيرغ"

1. ماذا تقول السياسة الجديدة؟

يحتفظ "واتساب" الآن بالحق في مشاركة البيانات التي يجمعها عنك مع شبكة "فيسبوك" الأوسع، والتي تتضمن "إنستغرام"، بغض النظر عما إذا كان لديك حسابات أو ملفات تعريف هناك.

يتماشى جزء كبير من السياسة، التي تتعلق بتحقيق الدخل من "واتساب"، إلى حد كبير مع ما جاء من قبل، وتنص على أن "واتساب" يتلقى معلومات من شركات "فيسبوك" الأخرى ويشاركها معها.

قد نستخدم المعلومات التي نتلقاها منهم، وقد يستخدمون المعلومات التي نشاركها معهم للمساعدة في تشغيل وتسويق الخدمات.

بالنسبة للمستخدمين القدامى، تم توفير خيار مشاركة البيانات مع "فيسبوك" في عام 2016، ولكن كان هذا فقط، اختياري ومؤقت، من 8 فبراير أصبح إلزامياً للجميع.

2. هل يستطيع "فيسبوك" قراءة "واتساب" الآن؟

لا، يتم تشفير المحادثات مع أصدقائك من طرف إلى طرف، مما يعني أنه حتى "واتساب" نفسه لا يمكنه الوصول إليها. ومع ذلك، باستخدام "واتساب"، قد تشارك معه بيانات الاستخدام، بالإضافة إلى المعرف الفريد لهاتفك، من بين أنواع أخرى من البيانات الوصفية.

قد تكون هذه البيانات مرتبطة بهويتك، وفقاً لـ "واتساب" تنص سياسة الخصوصية على أنه يجب الآن الموافقة على مشاركتها مع "فيسبوك".

3. لماذا يريد "فيسبوك" البيانات؟

تقول الشركة إنها بحاجة إليها للمساعدة في تشغيل وتحسين عروضها على نطاق أوسع، حيث جاءت جميع عائدات "فيسبوك" التي بلغت 21.5 مليار دولار تقريباً في الربع الثالث من عام 2020 من الإعلانات، ولا يوجد أي منها في "واتساب".

تريد الشركة أن تكون قادرة على تقديم المزيد من الإعلانات المستهدفة للأشخاص على "فيسبوك" و"إنستغرام" من خلال معرفة عادات استخدامهم على "واتساب"، والسماح للشركات بتلقي مدفوعات في "واتساب" للعناصر التي تم النقر عليها، على سبيل المثال، في إعلانات إنستجرام.

أخبار ذات صلة

0 تعليق