بعد تحقيقه أكثر من 300%.. محلل اقتصادي يحذر المصريين من الاستثمار في البيتكوين

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

حذر محمد عبد الوهاب المستشار المالي والمحلل الاقتصادي، من الاستثمار في البيتكوين الذي شهد ارتفاعات كبيرة خلال الفترة الماضية ثم عاد لينخفض بشكل كبير نهاية الأسبوع الماضي، مؤكدًا أن مستوى المخاطرة كبير وسط تذبذب أسعار العملة الرقمية المشفرة.

 

أكد عبد الوهاب أن العملات الرقمية المشفرة، شديدة التذبذب وتتحرك بشكل غير متوقع والتداول فيها يمثل مخاطرة كبيرة جدا حتى وإن كانت تبدو طريق للثراء من وجهة نظر البعض، ولكنها قد تصبح أيضا طريقك للإفلاس فى لحظة من اللحظات.

 

قال عبد الوهاب، إنه خلال تداولات  هذا الأسبوع خسر البيتكوين قرابة الـ 26% من ارتفاعاته التى بدأ عليها هذا العام لينهار من مستوى 41126 فى يوم الأحد 10 يناير الى قرابة الـ 31000  دولار للوحدة الواحدة ليخسر المضاربون الذى ركبو موجة الصعود أموالهم ويخسر البيتكوين من قيمته السوقية قرابة الـ 200 مليار دولار تقريبا.

 

يأتي هذا بعد أن أنهى البيتكوين عام 2020 على سعر 29000 دولار  محقق ارتفاع قدره 303%

فيما استمرت ارتفاعات البيتكوين مسجلة 40% خلال الأسبوع الأول من 2021  حيث ارتفع سعر البيتكوين ليتجاوز الـ 41000 دولار لأول مرة في تاريخه.

 

وأرجع المحلل الاقتصادي الارتفاعات الكبيرة التى شهدتها العملة الرقمية المشفرة البيتكوين إلى اعتراف عدد من الشركات به بل والاستثمار فيه بمبالغ كبيرة ومنها شركة باي بال التى اعتمدته ضمن سلة عملاتها بل واستثمرت فيه ما يقرب من 100 مليون دولار تبعتها شركة سكوير التي استثمرت ما يقرب من 50 مليون دولار، بجانب العديد من صناديق التحوط والتقاعد حول العالم وعدد من شركات وول ستريت حيث أظهر تقرير التدفقات النقدية للعملات المشفرة الصادر فى 21 ديسمبر 2020، أن شركات وول ستريت ضخت حوالي 5.75 مليار دولار في صناديق الأصول الرقمية في عام 2020 ، بزيادة 660٪ عن2019.

 

أشار إلى أن الندرة التى تم

طرح البيتكوين على أساسها ليتماثل فى ذلك مع ندرة الملاذات الآمنة حيث أنه من المعروف أن عدد وحدات البيتكوين التى سيتم طرحها هى 21 مليون وحدة فقط حتى عام 2140 وهو ما ما تعبر عنه زيادة المطلوب وقلة المعروض منها حيث إن العملة صممت لتتلائم مع قانون العرض والطلب. 

 

حذر عبد الوهاب من المخاطر المرتفعة للاستثمار في العملات الرقمية المشفرة، مؤكداً أن العديد من التقارير الاقتصادية تشير إلى أنه قد يحدث انخفاض فى مؤشرات الأسواق العالمية لارتفاع أسعار الأسهم بشكل مبالغ فيه بما يمثل فقاعة سعرية وأن أي انخفاض يقدر بـ 10% فى مؤشر ستاندر اند بورز قد يخفض سعر البيتكوين إلى 40 %.


ويذكر أن العملة الرقمية ظهرت بعد الأزمة المالية العالمية فى 2008، وتحديدا فى 2009 اعتراضا على النظام المالى العالمى عن طريق اسم حركى لشخص يدعى(ساتوشي ناكاموتو) حيث تقوم فكرة العملة على إلغاء الوسيط المالى أو البنوك  العملة التى بدأ تداولها بسعر عشرة سنتات فى 2009 لتتجاوز قيمتها 1 دولار لأول مرة فى 2011 و100 دولار فى 2013  شهدت ارتفاع ضخم فى 2017 حيث قاربت الـ 20000 دولار قبل أن تنهار بعد ذلك لتصل الى 3126 دولار فى نهاية العام 2018.

أخبار ذات صلة

0 تعليق