كاسبرسكي: ارتفاع حوادث الاستحواذ على الحسابات في 2020 بزيادة 20 % عن 2019

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

 توصل تقرير حديث صادر عن كاسبرسكي إلى أن نصف معاملات الاحتيال في القطاع المالي خلال العام 2020 كانت عبارة عن عملية استحواذ على حسابات. ووفقًا لإحصاءات واردة من مصادر جرى التعتيم على هوياتها، وتتعلق بالحوادث التي جرى الكشف عنها في تقرير كاسبرسكي الصادر عن قسم "الوقاية من الاحتيال" Kaspersky Fraud Prevention، فقد زادت نسبة هذه الحوادث من يناير إلى ديسمبر 2020 لتصل إلى 54% من جميع معاملات الاحتيال، وذلك صعودًا من 34% في 2019. ووجد التقرير كذلك أن أكثر الأساليب شيوعًا في الاستحواذ على الحسابات المصرفية هما أسلوب "المنقذ" وأسلوب

"المستثمر"، اللذان لا يزالان من بين الأكثر شيوعًا منذ العام 2019.
 
ازدادت أهمية الخدمات المالية الرقمية والتجارة الإلكترونية في العام 2020، حيث أمضى الملايين حول العالم أوقاتًا أطول في منازلهم جرّاء الجائحة. ويشير خبراء كاسبرسكي إلى أن ذلك أدى بدوره إلى ارتفاع حاد في استخدام مجرمي الإنترنت لتقنيات الهندسة الاجتماعية في استهداف المستخدمين. ولهذا السبب من المهم لكلّ من المؤسسات المالية والعملاء أن يكونوا على دراية بأساليب الاحتيال ومخططاته النموذجية، وأن يكونوا قادرين على حماية أنفسهم.
 
توصي كاسبرسكي مقدمي الخدمات الرقمية والمتاجر الإلكترونية باتباع الإجراءات التالية للمساعدة في حماية أنفسها وعملائها من تقنيات الاحتيال المتغيرة باستمرار:
• الحدّ من عدد المحاولات اللازمة لإجراء معاملة ما. فقد يحاول مجرمو الإنترنت عدّة مرات قبل التمكن من إدخال بيانات اعتماد الدخول الصحيحة.
• توعية العملاء بالحيل التي قد يستخدمها مجرمو الإنترنت، وذلك عبر تزويدهم بانتظام بالمعلومات المتعلقة بكيفية تحديد الاحتيال وأفضل الطرق للتصرف في مثل هذه المواقف.
• إجراء عمليات تدقيق أمنية سنوية واختبارات اختراق للعثور على الثغرات الأمنية في شبكة الشركة.
• إيجاد فريق متخصص لتحليل الاحتيال قادر على التعرف على الأساليب الناشئة وتحليلها.
• تنفيذ المصادقة متعددة العوامل لتقليل فرصة الاستيلاء على الحسابات.
• تثبيت حلّ الوقاية من الاحتيال الذي يمكن تكييفه بسرعة لتحديد أساليب الهجوم الجديدة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق