فيسبوك يحد من وصول جيش ميانمار على منصته

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قام فيسبوك بتفصيل كيفية تعامله مع الوضع السياسي في ميانمار في منشور جديد، حيث كشف أنه يحد من توزيع كل المحتوى الذي ينشره الجيش في البلاد.

 

وبحسب الشبكة الاجتماعية، فإن "تاتماداو"، الاسم الرسمي للقوات المسلحة في ميانمار، تستخدم المنصة لنشر معلومات مضللة، على هذا النحو، فهي تفرض سياسة الشركة على المخالفين المتكررين للمعلومات المضللة، والتي ستؤثر على صفحة Facebook التابعة لفريق معلومات Tatmadaw، حساب المتحدث باسم Tatmadaw على فيسبوك، العميد Zaw Min Tun، من بين الحسابات الأخرى المملوكة للجيش.

 

كما أوقفت الشركة قدرة الوكالات الحكومية في ميانمار على مطالبة Facebook بإزالة المحتوى من خلال القنوات المخصصة للسلطات، كما أنه يزيل بشكل استباقي الكلام الذي يحض على الكراهية ويحد من توزيع المحتوى الذي يشيد صراحة بالانقلاب أو يدعمه.

 

يحذف موقع الويب المعلومات المضللة التي تفيد بوجود تزوير واسع النطاق أو تدخل أجنبي في انتخابات ميانمار في نوفمبر، بالإضافة إلى المحتوى الذي يدعو الأشخاص إلى إحضار أسلحة إلى أي مكان في

جميع أنحاء البلاد.

 

اعتقل جيش ميانمار بقيادة الجنرال مين أونج هلاينج زعيمة البلاد المنتخبة (أونج سان سو كي) في بداية فبراير، فاز حزب Suu Kyi في انتخابات نوفمبر الماضي بأغلبية ساحقة، لكن خصمه يحظى بدعم الجيش ويدعي تزوير الانتخابات، ينظم النشطاء الآن احتجاجات في جميع أنحاء البلاد لمعارضة تصرفات الجيش والمطالبة بإطلاق سراح Suu Kyi.

 

يستخدم كل من الجيش والنشطاء المعارضين لأفعاله فيسبوك للوصول إلى المزيد من الأشخاص في البلاد، حيث تُستخدم الشبكة الاجتماعية على نطاق واسع، في الواقع، حجب مشغلو الاتصالات المحليون الموقع بعد أوامر من الجيش، الذي يزعم أن Facebook يساهم في عدم الاستقرار في البلاد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق