إريكسون تكشف 5 توقعات لدور تقنية إنترنت الأشياء في عام 2021

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أكدت آسا تامسون رئيسة وحدة الأعمال التكنولوجية والأعمال الجديدة في إريكسون، أن الظروف الاستثنائية التي شهدناها عام 2020، أدت إلى تغيير عالمنا على نحو جذري، الأمر الذي يحفزني لبداية العام الجديد المليء بالتجارب المميزة، وبينما كان التركيز عام 2020 منصباً على الطريقة الأمثل للتخفيف من الآثار السلبية لجائحة كوفيد -19 وإدارتها، سيشهد العام 2021 توجهاً استثنائياً للتعايش مع "الوضع الطبيعي الجديد".

 

قالت إن انتشار الوباء أدى إلى تغيير الروتين اليومي لكثير من الناس، مع تسريع التوجه لتبني التقنيات الجديدة، حيث استطعنا إنجاز أعمالنا عن بعد، وتلقي الدروس من المنزل، والالتزام بالحفاظ على مسافة اجتماعية آمنة.

ومن المؤكد أن هذه الاتجاهات ستستمر خلال عام 2021، مع التأثير بشكل ملحوظ على عالم إنترنت الأشياء (IoT).


أوضحت أن تقنية ساهمت إنترنت الأشياء وخدمات الاتصال في التقريب بين الناس، رغم الالتزام بسياسات التباعد الاجتماعي، ودفع انتشار الوباء، إلى توسع النهج المؤسسي في تبني إنترنت الأشياء على نحو أسرع مما كانوا يتوقعونه، حيث ظهرت الحاجة لاعتماد خدمات اتصال لاسلكية آمنة للاستفادة من القيمة الكاملة لإنترنت الأشياء على النحو الأوسع. 


كما كشفت عن توقعاتها الخاصة بواقع تقنية إنترنت الأشياء لعام 2021، وهي:
1-  يزداد التوجه عالمياً لاعتماد خدمات الرعاية الصحية الرقمية، حيث يصبح الوصول إلى المواقع المؤقتة لإجراء الاختبارات وتلقي اللقاحات أسهل – مع التمهيد لمعيار جديد في مجال خدمات الرعاية الصحية
2- يوفر التدريس والتعلم عن بعد مجموعة من الخبرات الرقمية الجديدة، بالإضافة إلى زيادة الموارد المشتركة - ولكنهما يساعدان أيضاً في إضفاء الطابع الديمقراطي للوصول إلى المعرفة
3- بات المصنعون والخدمات اللوجستية أكثر ذكاءً، وتوفر التوائم الرقمية أداء محسناً مع خفض النفقات - مع تزايد التبني لتقنية إنترنت الأشياء وتطبيقها على نطاق أوسع
4- تعمل حلول النقل الدقيقة على تغيير نمط المواصلات في المدن
5- قد يكون الوباء قد طغى على الاستدامة، لكنه بات التحدي الأكبر الذي يتعين علينا مواجهته بشكل مشترك – الاعتياد على المعيار الجديد لتحقيق المزيد من الإبتكارات والارتقاء بمستوى الأعمال

أخبار ذات صلة

0 تعليق