إيلون ماسك وجيف بيزوس وبيل جيتس.. أي ملياردير مسؤول عن كارثة تهدد العالم

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

حتى مع تعهد المليارديرات العالميين بتحسين الأرض واقتراح حلول لتغير المناخ، تقول العديد من الدراسات أن الشخص الغني يساهم بشكل أكبر في أزمة المناخ أكثر من الشخص الفقير.

 

جيف بيزوس يعود كأغنى رجل في العالم بعد انخفاض ثروة إيلون ماسك 15 مليار دولار

 

ثروة أغنى رجال في العالم تؤدي إلى بصمات كربونية أعلى

 

في الآونة الأخيرة، أجرى اثنان من علماء الأنثروبولوجيا في الولايات المتحدة من جامعة إنديانا دراسة لفهم كيف أدت ثروة أغنى رجال الأعمال في العالم إلى بصمات كربونية أعلى، كشف التقرير المنشور في "The Conversation" أن المليارديرات لديهم بصمات كربونية يمكن أن تكون أعلى بآلاف المرات من تلك التي لدى الأمريكيين العاديين.

 

بعد تربعه على عرش أغنياء العالم.. هل يدخل جيف بيزوس عالم كرة القدم

 

زعمت الدراسة أن بيل جيتس، المؤسس المشارك لمايكروسوفت، وهو رابع أغنى شخص في العالم، يعد ملوثًا متواضعًا وفقًا لمعايير الملياردير.

 

(تفاصيل) بيل جيتس يحذر من كارثتين قادمتين ستدمرا العالم

 

نقلاً عن الأصول الفخمة للأغنى، مثل اليخوت والطائرات والقصور، قالت الدراسة إن كل هذه الأشياء تساهم بشكل كبير

في غازات الاحتباس الحراري في الغلاف الجوي، على سبيل المثال، ينبعث يخت ضخم به طاقم دائم، ومهبط طائرات هليكوبتر، وغواصات، وبرك حوالي 7020 طنًا من ثاني أكسيد الكربون سنويًا  وفقًا لحساب قام به علماء الأنثروبولوجيا، لذلك، فإن امتلاك مثل هذه الأصول هو إلى حد بعيد أسوأ الأصول التي يمكن امتلاكها من وجهة نظر بيئية.

 

أضافت الدراسة أن بيل جيتس لا يمتلك يختًا عملاقًا، لكن طائراته الخاصة وقصوره الفاخرة ساهمت بشكل كبير في زيادة البصمة الكربونية.

 

وفقًا للدراسة، تبلغ البصمة السنوية لجيتس 7493 طنًا متريًا من الكربون، معظمها ناتج عن الكثير من الرحلات الجوية.

 

كما وجد علماء الأنثروبولوجيا أن رومان أبراموفيتش، الذي جنى معظم ثروته البالغة 19 مليار دولار من تجارة النفط والغاز، كان أكبر ملوث وفقًا لقائمتهم، زعمت الدراسة أن رومان كان مسؤولاً عن 33859 طنًا متريًا على الأقل من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في عام 2018 - أكثر من ثلثي يخته.

 

جيف بيزوس وإيلون ماسك وبصمات كربونية أقل

 

ومن المثير للاهتمام أن أغنى شخصين في العالم - مؤسس أمازون جيف بيزوس والرئيس التنفيذي لشركة تسلا وSpaceX إيلون ماسك Elon Musk - سجلوا بصمات كربونية صغيرة نسبيًا، وفقًا للدراسة.

 

تقدر قيمة بيزوس التي تبلغ قيمتها الصافية 191 مليار دولار ببصمة كربونية قدرها 2224.2 طن في عام 2018، في حين أن البصمة التقديرية لماسك كانت 2.084 طن في نفس الفترة.

 

باع مسك في عام 2020 جميع قصوره ووعد بالتخلص من بقية ممتلكاته الدنيوية، لا يمتلك المسك يختًا فاخرًا ويقول إنه لا يأخذ إجازات حتى، في حين أن البصمات الكربونية الشخصية لكل من Musk و Bezos لا تزال أعلى بمئات المرات من تلك الخاصة بالشخص العادي، إلا أنها أحد الأمثلة على المليارديرات الصديقين للبيئة الذين أظهروا أن الأثرياء لديهم خيار تقليل تأثيرهم البيئي.

 

من يؤثر أكثر على المناخ

 

حللت الدراسة 2095 مليارديرًا مدرجين في قائمة فوربس لعام 2020، وكشفت أن اليخوت تشكل معظم الانبعاثات، في حين أن القصور والمساكن الأخرى تشكل حصة صغيرة جدًا من آثار الكربون، ومع ذلك لم يشمل البحث معظم فاحشي الثراء في آسيا والشرق الأوسط.

 

في العام الماضي، ادعى برنامج البيئة التابع للأمم المتحدة أيضًا أن أغنى 1% في العالم مسؤولة عن أكثر من ضعف انبعاثات الكربون مجتمعة لأفقر 50%.

أخبار ذات صلة

0 تعليق