متسللون روس وصينيون يسرقون بيانات لقاح كورونا الأوروبية

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قد تكون محاولات المتسللين المدعومين من الدولة لسرقة بيانات لقاح فيروس كورونا COVID-19 أبعد مما تعتقد، وفقًا لرويترز، زعمت مصادر لصحيفة دي فولكس كرانت الهولندية، أن كل من روسيا والصين شنت هجمات إلكترونية ضد وكالة الأدوية الأوروبية في ديسمبر، وأخذتا وثائق لقاحات وعلاجات في هذه العملية.

 

قال المرشدون إن المتسللين الروس تمكنوا من الوصول لأكثر من شهر، وكانوا مهتمين

بالوجهات وشراء أحجام لقاح Pfizer / BioNTech.

 

وبحسب ما ورد هاجم الصينيون في النصف الأول من عام 2020، خلال المراحل الأولى من الوباء، بينما اتبعت روسيا في وقت لاحق من ذلك العام.

 

كشف EMA عن انتهاك في ديسمبر، لكنه لم يذكر الجناة ولم يقدم دوافع محددة، وكررت الوكالة أن

تحقيقًا جنائيًا جار، لكنها رفضت التعليق على المتورطين في عمليات الاختراق، نفت روسيا والصين تاريخيا أي حملات قرصنة بغض النظر عن الأدلة.

 

لن يكون من المستغرب أن تشارك روسيا والصين، بالإضافة إلى تاريخهم الطويل من القرصنة التي ترعاها الدولة، من المعروف أن كلا المقاطعتين تستخدمان لقاحات SARS-CoV-2 (Sputnik-V و SinoVac على التوالي) كأشكال للتأثير الاقتصادي والسياسي، في حين أن دوافعهم الدقيقة غير واضحة، فقد يستخدمون بيانات EMA لاستهداف الدول اليائسة للحصول على إمدادات لقاح إضافية.

0 تعليق